جريدة البلد
مرحبا في هذا المنتدى وعلى الرحب والسعة
تمتع معنا بالمواد المطروحة هنا ولاتبخل في الطرح والمشاركة الفعالة
بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

المواضيع الأخيرة
» مواضع الحجامة الخاصة بكل مرض
الجمعة يونيو 02, 2017 4:14 pm من طرف noeeleesa

» 22 ماده سامه في منازلكم ...؟؟؟؟
الثلاثاء مايو 23, 2017 2:42 am من طرف noeeleesa

» فستق العبيد - الفول السوداني
الأحد مايو 14, 2017 10:04 am من طرف noeeleesa

» حلف الناتو الشيطان الملعون
السبت فبراير 18, 2017 6:59 am من طرف noeeleesa

» حلف الناتو الشيطان الملعون
السبت فبراير 18, 2017 6:56 am من طرف noeeleesa

» العلمانية العلاج الوحيد لامن واستقرار الامم والشعوب
الخميس يناير 26, 2017 6:53 pm من طرف noeeleesa

» تعرف على أنواع الصوص المختلفة وتاريخها
الخميس ديسمبر 08, 2016 12:45 am من طرف noeeleesa

» تقضي على السعال، وتزيل أثار البرد العام.
الإثنين أكتوبر 24, 2016 7:12 pm من طرف noeeleesa

» نباتات عامة
الجمعة أكتوبر 21, 2016 9:31 am من طرف noeeleesa

التبادل الاعلاني
احداث منتدى مجاني
pubarab

تاريخ العراق القديم

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

تاريخ العراق القديم

مُساهمة من طرف noeeleesa في السبت ديسمبر 12, 2009 12:00 pm

الأرض التي تسمى حالياً بالعراق الحديث كانت في الماضي السحيق تسمى بلاد وادي الرافدين (ميسوبوتاميا) وهي الأرض ألواقعه بين النهرين الخالدين دجلة و الفرات. هذه الأرض هي مهد الحضارة الإنسانية حيث كانت الأم التي أنجبت أول الحضارات التي نقلت البشر من عصور ما قبل التاريخ إلى تاريخ البشر المتحضر و المتوطن وتلك الحضارات ازدهرت في بلاد وادي الرافدين لآلاف السنين قبل إن تظهر حضارات المصريين و الإغريق و الرومان.


"(9000-5000) ق.م. بداية المجتمعات الزراعية "

شهد هذا العهد بداية أول زراعه للقمح و تدجين الكلاب والأغنام, وفي مدينة (جرمو) في جنوب العراق كانت توجد أول مستوطنة بشرية معروفه, حيث كانت تحتوي على بيوت طينية بدائية و القمح المزروع من البذور و كذلك قطعان الأغنام و الماعز و الخنازير غير ألبريه. هذه الحضارة الأولى قدمت إلى البشرية نظام سقي المزروعات والخزف و توطن الإنسان .


"السومريون يخترعون ألكتابه"
لقد بدأت الحضارة السومرية في حوالي (4000) قبل الميلاد و لأول مرة في تاريخ البشرية أقاموا المدن بمفهوم المدينة و طوروا أنظمة السقي و الذي يستخدم إلى الآن في بعض البلدان بنفس ألطريقه السومرية, كما أنهم بدأوا بزراعة الحبوب المختلفة و اخترعوا ألكتابه. إن أول التجمعات الديموقراطية بدأت في بلاد سومر و أخذت طريقها حتى اختراع النظام الملكي, لقد كان الملك السومري يمتلك المفاضلة على العامة ولكن الحال لم تكن مشابهه لقوانين الفراعنة الذين حكموا مصر بعد زمن السومريين بكثير حيث إن الفرعون المصري كان هو الآله الحي الذي يمتلك كل شيء. لقد استمرت الحضارة السومرية بإنجازاتها لتقدم إلى البشرية أعظم الاختراعات مثل اختراع ألعجله عام 3700 ق.م. وطوروا كذلك نظام الحساب الذي يستند عليه قياس الزمن في وقتنا الحالي. لقد كان المجتمع السومري ينص على قيادة الأم لأسرتها و كانت المر أه تتمتع بدرجه عالية من الأحترام .


"ألعجله هي اختراع سومري"
إن احد الموروثات الثقافية من الحضارة السومرية هو تدوين الأدب حيث تم تدوين الأشعار و الملاحم على الخزف و الفخار وأن احد أشهر الملاحم البطولية و التي وصلت إلينا كامله تقريباً هي ملحمة كلكامش والذي كان ملك أوروك في حوالي 2700 ق.م. حيث ازدهرت ألزراعه و استخدم التقويم الزمني و كذلك طورت أول أبجديه للغة حيث إن بلاد وادي الرافدين هي الأرض الخصبة التي يجري بها الماء العذب .


"أور (جنة عدن) كما تشاهد آثارها"


ان بلاد وادي الرافدين هي المكان الذي يعرف بجنة عدن و في شمال هذا المكان ولد نبي الله ابراهيم (ع). لقد نشأ النظام المصرفي كذلك و تطور في بلاد وادي الرافدين و بالتحديد في أرض بابل و كان خارج تأثير و نفوذ المعابد و القصور التي وفرت مكان خزن آمن للأشياء القيمه .



"ميسوبوتاميا"
لقد كان على السومريين ان يقاتلوا اقوام اخرى في بلاد وادي الرافدين وهؤلاء هم الأكديون حتى عام 2340 ق.م. عندما استطاع القائد الأكدي العظيم سرجون ان يحتل ارض سومر و يبني الأمبراطوريه الأكديه لتبسط نفوذها على معظم المدن السومرية و تمتد بعيداً حتى لبنان. ولكن في عام 2125 ق.م. ثارت مدينة أور في جنوب العراق و اسقطت الأمبراطورية الأكديه .


"حمورابي"

بعد تراجع قوة الحظارة السومرية, قام الملك البابلي حمورابي بتوحيد البلاد وقد كان حمورابي ملكاً عظيماً و مشرعاً لأول القوانين في بابل القديمة او أمارة عموريه كما كانت تعرف (وهي ارض العراق و سوريا و فلسطين حالياً). و في السنة الثانيه من حكمه شرع حمورابي بوضع المباديء القانونية لتقوم بتنظيم حياة البشر في بلاد وادي الرافدين, ومن ثم اقتبست معظم هذه القوانين من قبل الأقوام و الحضارات الاخرى وان احد قوانين حمورابي (العين بالعين و السن بالسن) لايزال يستشهد به في وقتنا الحاضر تأكيداً على اهميته. كما ان الصيغه (باب-إلي) تعني بوابة الله .


"الآشوريون"

ان الآشوريين الاوائل وهم احد الأقوام القديمه في بلاد وادي الرافدين قد عرف عنهم بكونهم محاربين اشداء ولهذا فقد جرت اقدم الحروب في بلاد وادي الرافدين وبعد ذلك استمرت الحروب في تلك المنطقة. لقد كان الآشوريون يسكنون في شمال بلاد وادي الرافدين بينما كان البابليون في وسط و جنوب البلاد, وبعد موت حمورابي بدأ الآشوريون بمهاجمة بابل وقد استطاعوا السيطرة عليها خلال حقبه معينه, حتى قيام ثوره بابليه خلعتهم من بابل وأقامت حكم اسرة ملكية عرفت بأسم الأسرة الملكية الثانيه الى آسن نبوخذنصر والذي بدأ بدوره بمهاجمة الآشوريين. لقد اظهرت الثقافة الآشوريه تطوراً كبيراً في العلوم و الرياضيات وان من بين اعظم اختراعات الآشوريين في الرياضيات هو تقسيم الدائره الى 360 درجة وهم كانوا الأوائل في اختراع خطوط العرض و الطول لأستخدامها جغرافياً في الملاحه, وكذلك قاموا بتطوير علوم الطب لتؤثر بدورها في تطور العلوم الطبية في كل مكان حتى اليونان.







"نهاية العهد الآشوري"
في عام (626 ق.م.) تحالف الكلدانيون مع الملك البابلي نبوبلاصر لأستعادة بابل من الآشوريين وفي ذلك الوقت كان الآشوريون تحت ضغط كبير من الميدس (شمال أيران حالياً) وبعد ان استعادت بابل قوتها استمر نبوبلاصر بمهاجمة الآشوريين مع حلفائه الجدد وهم الميدس حتى سقطت عاصمة الأمبراطورية الآشورية نينوى في عام 612 ق.م. وتم تدمير و احراق المدينة العظيمة و التي كانت في يوم ما عاصمة مزدهره لأمبراطورية عريقه.



"بابل"
في فترة حكم نبوبلاصر (605-625) ق.م. والتي تعرف بالعهد البابلي الحديث, وصلت الحضارة في بلاد وادي الرافدين الى أوج عظمتها. وفي عهد نبوخذنصر الثاني (ابن نبوبلاصر) و الذي امتدت فترة حكمه بين (562-604) ق.م. استطاع هذا الملك ان يحتل جوديا (القدس حالياً) عام (586 ق.م.) ودمر معبد سليمان و حمل معه عائداً حوالي 15000 اسير من القدس وارسلهم الى المنفى في بابل. كما تم في عهد هذا الملك العظيم تشييد الجنائن المعلقه و التي هي أحدى عجائب الدنيا السبع في العالم القديم. لقد شيد نبوخذنصر الثاني الجنائن المعلقه لأسعاد زوجته (أميتي) والتي كانت من الطبقه الوسطى في البلاد و أتت من المناطق الجبليه الى ارض بابل المنبسطه و كانت تشتاق الى رؤية الجبال.


"الجنائن المعلقه"
لبناء الجنائن المعلقه شيد نبوخذنصر الثاني قصراً كبيراً وزرع على سطحه كميه كبيره من النباتات و الأزهار ذات الالوان الجذابة بحيث غطي شكل القصر وكأنه جبل مزروع بالنباتات و الأزهار. تم اكمال بناء الجنائن المعلقه في عام (600 ق.م.) وزرعت الأشجار و الأزهار فوق اقواس حجريه ارتفاعها 23 متراً فوق سطوح الأراضي المجاورة للقصر و كانت تسقى من مياه الفرات بواسطة نظام ميكانيكي معقد و كانت تقع على الضفة الشرقية من نهر الفرات حوالي 50 كم جنوب بغداد. لقد أعاد نبوخذنصر الثاني بلاد وادي الرافدين الى عهدها المتألق ثانيةً وجعل من بابل أشهر مدينة في العالم القديم, كما ذكر ذلك في كتب المؤرخين و خاصة اليونانيين منهم.


"شارع الموكب و بوابة عشتار"

noeeleesa

عدد الرسائل : 404
السٌّمعَة : 0
نقاط : 16226
تاريخ التسجيل : 11/02/2009

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى