جريدة البلد
مرحبا في هذا المنتدى وعلى الرحب والسعة
تمتع معنا بالمواد المطروحة هنا ولاتبخل في الطرح والمشاركة الفعالة
بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

المواضيع الأخيرة
» مواضع الحجامة الخاصة بكل مرض
الجمعة يونيو 02, 2017 4:14 pm من طرف noeeleesa

» 22 ماده سامه في منازلكم ...؟؟؟؟
الثلاثاء مايو 23, 2017 2:42 am من طرف noeeleesa

» فستق العبيد - الفول السوداني
الأحد مايو 14, 2017 10:04 am من طرف noeeleesa

» حلف الناتو الشيطان الملعون
السبت فبراير 18, 2017 6:59 am من طرف noeeleesa

» حلف الناتو الشيطان الملعون
السبت فبراير 18, 2017 6:56 am من طرف noeeleesa

» العلمانية العلاج الوحيد لامن واستقرار الامم والشعوب
الخميس يناير 26, 2017 6:53 pm من طرف noeeleesa

» تعرف على أنواع الصوص المختلفة وتاريخها
الخميس ديسمبر 08, 2016 12:45 am من طرف noeeleesa

» تقضي على السعال، وتزيل أثار البرد العام.
الإثنين أكتوبر 24, 2016 7:12 pm من طرف noeeleesa

» نباتات عامة
الجمعة أكتوبر 21, 2016 9:31 am من طرف noeeleesa

التبادل الاعلاني
احداث منتدى مجاني
pubarab

كيف يفكر الطغاة المستبدين ؟

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

كيف يفكر الطغاة المستبدين ؟

مُساهمة من طرف noeeleesa في الأربعاء مارس 09, 2011 10:35 pm

عندما تقع الفاس بالراس يبدا العلاج الحقيقي والملحاح للجرح النازف خوفا من النزيف الذي عادة يؤدي الى الموت المحتم وقد يصاب الجرح بالغرغرينا ( التسمم ) وقد ينقلب الى سرطان مزمن مثل الضفدعة الخضراء قذاف السم الخ انذاك لابد من ان يموت الطاغية مهما حاول علاج جروحه ؟ السؤال لماذا يضع الطغاة المستبدين رؤسهم تحت فؤس الشعب ؟ لماذا لايعمل الطغاة المستبدين بالكف عن الطغيان والاستبداد بشكل مبكر ؟ ويعطون شعوبهم حقوقهم الكاملة من امن واستقرار وحماية كافية من الانواء الجوية وملابساتها ويسمحون لكل انسان ان يعلن جهارا عن رايه ؟ لماذا لايقدمون الطعام لشعوبهم لا لايتخدموا بل ليعيشوا بكرامة ؟ لماذا ولماذا الخ ولماذا يجمعون المال الحرام ؟ ويعبون في كروشهم القذرة ؟ ويعيشون في ابراج من عاج ؟ هل فكروا مرة واحدة ان كل تلك هي مجرد متع زائلة ؟ وان الات سيكون امر من المر ينسيهم كل هذه المتع . الا تدور في رؤسهم المتعفنة يوما ما ان قيام علاقة طيبة بينهم وبين شعوبهم هي اللذة الحقيقية التي لاتزول لا في حياتهم ولا في مماتهم . اليس من المستحسن ان يبعد المستبدين الطغاة رؤسهم عن مرمى الاحذية ليس كما فعل الاهوج الماجور الزيدي الذي قذف انسان عادل ...؟ في الاخر عندما يقع الفاس بالراس يقومون هؤلاء الاوباش بالانحناء امام الشعب ليداوي لهم رؤسهم العفنة المشروخة مثل ملك المغرب وملك سوريا وملك ليبيا وملك مصر وملك تونس الخ ليعلم هؤلاء ان الشعوب عندما تجرح كفاية جراح غير قابلة للاندمال سوف يهجون وبدون روية وسيدوسون على قمم الرؤس العفنة حتى يسحقوها وبدون رحمة هذه الرؤس التي مادار فيها سوى عجلة الانانية والنرجسية وداء العطمة تستحق فعلا السحق لانها لايمكن باي حال من الاحوال ومهما وعدت وفعلت تستطيع ان تتخلى عن موالها القذر الطغيان الاهوج والاستبداد المجنون وان اعلنت عكس ذلك فلحين فقط وسرعان ماتعاود الكرة ؟ فالى كل الشعوب العربية والاسلامية المغلوبة على امرها ان لاتصدق دعوى اي طاغية بالاصلاح والاعتدال عن الطغيان والاستبداد لان ذلك من مستحيل المستحيلات واجتثاثهم وقبرهم الى الابد هو الحل الوحيد للخلاص منهم ليس كفرد فحسب بل الجماعات والافراد المحسوبة عليهم ايضا اي الاحزاب ومكوناتها هؤلاء ايضا لايجب على الشعوب ائتمان جانبهم لانهم هم الذنب والثورة لاتعني قطع الراس فحسب بل قطع الذنب وعدم الابقاء على شئ من المكون القذر للطغيان والاستبداد

نوئيل عيسى
8/3/2011

noeeleesa

عدد الرسائل : 404
السٌّمعَة : 0
نقاط : 16226
تاريخ التسجيل : 11/02/2009

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

العسكر وثورة الشعوب العربية على الطغيان الى اين ؟

مُساهمة من طرف noeeleesa في الأربعاء مارس 09, 2011 11:01 pm

العسكر وثورة الشعوب العربية على الطغيان الى اين ؟

لاتثقوا بالعسكر فهم شلة من المغامرين المتلونين المزاجين لايقر لهم قرار لانهم بالتالي هم اصبحوا عسكر هربا من ضعفهم الاجتماعي محتمين بالثوب العسكري الذي يضفي الى جبنهم الاجتماعي صبغة الشجاعة ليحرك فيهم الشعور بالقوة وامكانية المجابهة مجابهة المجتمع . انهم جميعا يحتمون داخل جبة العسكر لتضفي عليهم مظهر القوة ... قوة مخادعة ؟
في الماضي كان العسكر شريحة اجتماعية تهوى السلك العسكري دافعهم الحس الغريزي الطبيعي لا ليهربوا من جبنهم الاجتماعي بل ليبرهنوا للجميع انهم الصدر الاوسع والاقوى الذي يحميهم من المحن ؟
العسكرية في القرون السابقة كانت عند المنتسب اليها حرفة حسية وعقلية وانتماء كالرسام والنحات والشاعر والموسيقي لذا في المهمات كانوا يفلحون في القيام بواجباتهم ولم يكونوا في هذه المهمات يتختلون في بروج من عاج ويتفرجون على مادونهم مرتبة وهم يقتلون ويقتلون ؟ كانوا يتصدرون القوات ويشعرونهم بالقوة والعزيمة وكانوا اول من يواجه الموت او تكتب له الحياة لذا كان الافراد يتسابقون من اجل الدفاع عنهم وعن اوطانهم لانهم عندما يرون قادتهم في المقدمة يعتقدون بايمان انهم مسؤلون عن حياة هؤلاء القادة العسكر المحترفين ليس كما يحدث اليوم حيث يقبع العسكري في غرفة العمليات ويدفع الجنود الى المواجهة اي يتخذ منهم دروع بشرية تحت ذريعة القيادة الميدانية او ماشابه وهذا يشمل القادة العسكرين والمدنين ايضا حيث كان حسن نصر الشيطان في حرب صيف عام 2006 يتمرغ في احضان الزينات متختلا في سراديب على عمق الف متر تحت الارض بينما كان اتباعه يقتلون والشعب يدفن تحت قذائف الطائرات والهاونات والمدفعية ( وبقدرة قادرة حقق النصر الالاهي وفلول اهل الجنوب زاحفة هربا ووصلت الشام واحتواها اهل الشام متاسفين على اوضاعهم الماساوية التي كانوا عليها ) وكما كان الحال في غزة حيث هرب القادة الى عصمتهم دمشق هم وعوائلهم ونزلوا في بروج من عاج منازل معدة للعملاء من عشرة نجوم وبينما كان شعب غزة تتقطع اوصاله ويدفن تحت التراب بفعل القاصفات وووالخ كانوا هم يسكرون ويشربون ارقى واثمن انواع المشروبات الكحولية ويتناولون ( الزقنبوت) هم وعوائئلهم من ارقى المطاعم وارقن الانواع من الطعام .
لذا على الشعوب الثائرة اليوم ضد الطغيان والاستبداد ان لاتاءتمن جانب العسكر والقادة العصابين خاصة حملة شعارات الله واكبر على كل من تكبر وهم المتكبرين الانذال ؟
ولتتذكر هذه الشعوب الماضي البعيد اي قبل خمسين واكثر من السنين عندما هج العسكر وقاموا بانقلابات على محف تحرير فلسطين والاشتراكية الاسلامية والوحدة العربية والقومية العربية ورفاهية الشعب وحرية الشعب ووالخ وكيف تحول هؤلاء من شاة لينة العريكة الى ذئاب مفترسة ؟ نسوا فلسطين ونسوا الله ونسوا الانبياء ونسوا الحرية ونسوا رفاهية شعوبهم واستلوا السيوف القواطع واخذوا يعملون برقاب شعوبهم تقطيعا وبدون رحمة وووالخ وعمدوا الى اثارة النعرات ...؟ واشعلوها فتن من فرق تسد واليوم نجتثهم بثوراتنا . هؤلاء الذين نثور ضدهم طغاة مستبدين هم انفسهم اولاد اليوم لاتصدقوهم لانهم من نفس طينة العسكر السابقين الذين تحولوا من احرار الى طغاة والذين يتسلمون مهمة الحفاظ على منجزان ثورتنا ضد الطغاة اليوم قد يتحولون وكما فعل اسلافهم هم ايضا سيفعلون ويعيدونا الى الماضي ماضي الطغيان والاستبداد ووالخ لذا لايجب ان تستسلم الشعوب العربية لهلؤلاء العسكر وعلى الشعوب الثائرة ان تكرههم وبعد الحديدة حارة ان يحققوا اهداف الثورة ويسلموا السياسة للسياسين ويعودون الى ثكناتهم ليبقوا الدروع التي تحمي الثورة ثورة الشعوب ضد الطغيان وليس سرقة هذه الثورة المباركة وتسيسها وبالاخر كان شيئا لم يحدث ؟
فحذار من العسكر ايتها الشعوب العربية الثائرة

نوئيل عيسى
8/3/2011

noeeleesa

عدد الرسائل : 404
السٌّمعَة : 0
نقاط : 16226
تاريخ التسجيل : 11/02/2009

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى