جريدة البلد
مرحبا في هذا المنتدى وعلى الرحب والسعة
تمتع معنا بالمواد المطروحة هنا ولاتبخل في الطرح والمشاركة الفعالة
بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

المواضيع الأخيرة
» مواضع الحجامة الخاصة بكل مرض
الجمعة يونيو 02, 2017 4:14 pm من طرف noeeleesa

» 22 ماده سامه في منازلكم ...؟؟؟؟
الثلاثاء مايو 23, 2017 2:42 am من طرف noeeleesa

» فستق العبيد - الفول السوداني
الأحد مايو 14, 2017 10:04 am من طرف noeeleesa

» حلف الناتو الشيطان الملعون
السبت فبراير 18, 2017 6:59 am من طرف noeeleesa

» حلف الناتو الشيطان الملعون
السبت فبراير 18, 2017 6:56 am من طرف noeeleesa

» العلمانية العلاج الوحيد لامن واستقرار الامم والشعوب
الخميس يناير 26, 2017 6:53 pm من طرف noeeleesa

» تعرف على أنواع الصوص المختلفة وتاريخها
الخميس ديسمبر 08, 2016 12:45 am من طرف noeeleesa

» تقضي على السعال، وتزيل أثار البرد العام.
الإثنين أكتوبر 24, 2016 7:12 pm من طرف noeeleesa

» نباتات عامة
الجمعة أكتوبر 21, 2016 9:31 am من طرف noeeleesa

التبادل الاعلاني
احداث منتدى مجاني
pubarab

اتهام قيادات في حكومة حزب الدعوة الحالية حول 1983تفجير وزارة التخطيط العراقية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

اتهام قيادات في حكومة حزب الدعوة الحالية حول 1983تفجير وزارة التخطيط العراقية

مُساهمة من طرف noeeleesa في الإثنين مارس 07, 2011 2:51 am

اتهام قيادات في حكومة حزب الدعوة الحالية حول تفجير المارينز عام 1983بواسطة



بغداد - كشف مصدر ( عراقي) مطلع وقريب من المجموعة العراقية التي تم أختيارها قبل أكثر من شهر ونصف لتكون بغداد - نواة لخلية أزمة في واشنطن حول أصلاح ( الملف العراقي) ، وتماشيا مع خطة الرئيس الأميركي باراك أوباما والتي تحمل الرمز ( باء) ، فلقد نجحت تلك المجموعة من أقناع أطراف رفيعة في الأدارة الأميركية بأن هناك ( شخصيات عراقية نافذة في العملية السياسية وفي الحكومة العراقية) كانت على علاقة تنظيمية وسياسية ومالية مع التنظيمات الإسلامية والراديكالية والإيديولوجية التي كانت في بيروت في بداية الثمانينات من القرن الماضية وتحديدا ضمن الخلايا التي كانت تدعمها إيران وبأشراف ( محتشمي) ، ولقد شارك البعض منهم في عمليات أغتيال وأختطاف الأجانب في لبنان ودول أخرى، والأشتراك في محاولة أغتيال أمير الكويت السابق، وكذلك أشتركت في خطف الطائرات ، ولكن الأخطر في الأمر فهناك شخصيات عراقية ( هامة الآن) أشتركت في العملية الإرهابية ضد قيادة المارينز الأميركي في بيروت عام 1983 ، وكان لها دوركبير وخطير. ولقد صدم الجانب الأميركي في المعلومات والأسماء التي طرحت ــ حسب قول المصدر العراقي والذي يشترك ضمن المجموعة العراقية ـ وأردف قائلا: لقد أخذت المعلومات على مجمل الجد ، وتم تشكيل لجان تحقيقية وبالعودة الى أرشيف الجريمة وأرشيف الثمانينات في لبنان ومنطقة الخليج، وطلب من المجموعة العراقية تقديم الشهادة الأولية ولقد تم ذلك ووبالصورة والصوت ، ولقد أزيد عليها عندما شهد البعض ضد شخصيات ( عراقية تعمل الآن في مجلس الوزراء) كان لها دور رئيسي في تفجير وزارة التخطيط العراقية منتصف الثمانينات ( والمقصود هو المالكي وقيادة تيار البدر ) و تنفيذ بعض الأغتيالات في بغداد وبعض المدن العراقية، وتفجيرات الجامعة المستنصرية في نيسان عام 1980 ، وتفجير دور السينما في بغداد في التسعينات.ولقد تزامنت هذه الشهادة مع تحريك ملف تفجير ( مقر المارينز) ضد إيران والتي على أثرها قررت الولايات المتحدة بعض العقوبات على إيران والمطالبة بالتعويضات ، ولكن شهادة العراقيين جاءت معينا لعائلات الضحايا والى الدوائر الأميركية خصوصا وأن الملف الإيراني أخذ بالتسخين هذه الأيام من أجل الإعداد الى سيناريوهات مرعبة للغاية.

في 18نيسان 1983 اقتربت سيارة مفخخة من سفارة الولايات المتحدة في بيروت وحدث انفجار هائل أدى إلى تدمير كامل للقسم المركزي للبناية وتسبب الانفجار في سقوط 60 قتيلا بينهم 17 أمريكيا و 100 جريح. كانت السيارة المفخخة التي دمرت السفارة مجهزة بحوالي 180 كغم من المتفجرات وكانت السيارة حسب تقارير وكالة الاستخبارات قد تمت سرقتها قبل عام واحد من السفارة الأمريكية وكانت تحمل شارة السفارة واستطاع سائقها لهذا السبب من الدخول بسهولة إلى مرآب السفارة . كان من بين القتلى الأمريكيين 8 موظفين لوكالة المخابرات الأمريكية بعد حادثة تفجير السفارة تم نقل البعثة الدبلوماسية الأمريكية إلي بيروت الشرقية ولكن الموقع الجديد تعرض إلى استهداف بسيارة مفخخة أخرى في 20 سبتمبر 1984

بالاضافة الى قنص ما يقارب 20 جندي مارينز في مناطق مختلفة واليوم تثار القضية من جديد وليس أعتباطا بل لأنها لها علاقة ماسة بالخطة ( باء) العراقية ، !! ولهذا ذكرت صحيفة «وول ستريت جورنال» الاميركية الأحد الماضي 13/12/2009، نقلا عن وثائق قانونية، ان محكمة أميركية جمدت سرا العام الماضي أكثر من ملياري دولار، هي عبارة عن «حسابات» لإيران لدى شركة «سيتي غروب» للخدمات المالية. واوضحت الصحيفة ان المحكمة الجزئية في المنطقة الجنوبية في نيويورك، أمرت مصرف «سيتي بنك» بتجميد المال في حزيران العام 2008 بناء على معلومات قدمتها وزارة المالية الأميركية. وأضافت ان المال في حسابات بورصة «كليرستريم» في لوكسمبورغ، وهي فرع لبورصة «دويتشه بورصه» الألمانية. ووفقا لوثائق المحكمة التي استشهدت بها الصحيفة، فقد نفت «كليرستريم» أن لديها حسابات لإيران وتكافح من أجل رفع التجميد المفروض على الأموال. كما أشارت الصحيفة الى انه ليس هناك مؤشر على أن «سيتي بنك» كان يعلم أن المال خاص بإيران. والمال جزء من معركة بين عائلات جنود المارينز الذين قتلوا أو أصيبوا في تفجير بيروت في العام 1983، حكمت محكمة أميركية بأن إيران نظمتها. وفي العام 2007، أمر قاض طهران بدفع تعويضات قدرها 2,7 مليار دولار لعائلات الضحايا. واستدعى محامو عائلات الضحايا الذين يطلبون تعويضات، وزارة المالية للشهادة، للحصول على معلومات منها عن الأصول الإيرانية في الولايات المتحدة، الأمر الذي أدى إلى صدور حكم محكـمة سري بتجميد حسابات «كليرستريم» في «سيتي بنك». وفي حال تأكد ذلك، فستكون اكبر عملية حجز لأموال ايرانية تقوم بها الولايات المتحدة منذ العام 1979، كما خلصت الصحيفة
منقول .

noeeleesa

عدد الرسائل : 404
السٌّمعَة : 0
نقاط : 16226
تاريخ التسجيل : 11/02/2009

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة

- مواضيع مماثلة

 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى